منذ عدة أعوام مضت تم عقد مؤتمر لكبار التنفيذيين بإحدى الشركات الكبرى، وفي اليوم الأول من المؤتمر، كان من المقرر إلقاء كلمتين موجزتين، الكلمة الأولى سيلقيها المدير التنفيذي للشركة، أما الكلمة الثانية فسيلقيها الرئيس التنفيذي للعمليات، وفي فترة الاستراحة التي أعقبت كلمة الرئيس التنفيذي، كانت هناك حالة من الإعجاب العام بين الحضور لما ألقاه الرئيسي التنفيذي ولطريقة إلقاءه، لم يكن هناك أدنى شك في أنه كان حديثاً بليغاً ومليئاً بالمعلومات، ثم حان دور الرئيس التنفيذي للعمليات لإلقاء كلمته، وحين أنها كانت هناك فترة استراحة أخرى ولكن هذه المرة لم تتم الإشارة إليها ككلمة بليغة ولم يتحدث أحد أيضاً عن حجم المعلومات التي احتوتها الكلمة وبدلاً من ذلك، بدا كأن كل الحاضرين لديهم نفس الاستجابة، وكأن لسان حالهم يقول: “لدينا عمل ننجزه، دعونا نذهب للقيام به”.

إن الفارق بين هاتين الكلمتين هو الفارق بين علم البلاغة والبيان ( أو الخطابة الجيدة) وبين التحفيز الحقيقي. إن رد الفعل على الخطاب أو الحديث الجيد هو “ياله من خطاب بليغ” بينما رد الفعل على الخطاب التحفيزي الفعال هو: “دعنا نذهب للعمل”، والاستجابة الثانية قطعاً هي ما يحتاج القادة البارعون على تحقيقه، سواء كان ذلك في خطاباتهم التي يلقونها أو في أي شئ آخر يفعلونه.

اعتاد لويس بي. ماير رئيس شركة مترو جولدن ماير للإنتاج السينمائي خلال العصر الذهبي لهوليوود، على الحضور لمواقع تصوير الأفلام التي يتم إنتاجها دون سابق إعلان أو تنبيه، وفي إحدى المناسبات تمشى ماير إلى موقع أحد الأفلام ووجد أن المخرج ومسؤول التصوير وجميع المصورين واقفون وقد بدا عليهم جميعاً التوتر والقلق.

سألهم ماير ما الخطب؟ قال المخرج: سيدي إننا نواجه مشكلة في تصوير هذا المشهد، ولا نعلم ما يمكن فعله تحديداً. تحول لون ماير إلى اللون الأحمر الفاقع وقال صائحاً ” حسناً قوموا بأي شئ، وإذا كان ما ستفعلونه هو الشئ الصحيح، فسنستعين به، وإذا كان خاطئاً فسنصلحة. ولكن عليكم فعل شئ ما، والآن “وما كان يعنيه بقوله هذا هو أن عليهم التحرك، وأن التحرك والبدء في العمل ببساطة هما الخطوة الأولى، ولكن القادة البارعين يعلمون أن الأمر يحتاج إلى ما هو أكثر من ذلك، فالحركة قد لا تعدو مجرد تدوير لعجلتك ما لم يكن ذلك مصحوباً ببعض العناصر شديدة الأهمية.

تابعنا

الأخبار في بريدك الإلكتروني

أدخل بريدك الإلكتروني:

أرشيف الشبكة

الإضافات حسب اليوم

July 2017
S M T W T F S
« Jun    
 1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
3031