تتعامل هذه النظرية مع سلوك المستهلك، حيث تجيب على الأسئلة التالية:

  • لماذا يشتري المستهلكون سعلة ما؟
  • متى يتوقف المستهلكون عن شراء السلعة؟
  • كيف يتصرف المستهلكون عند أي تغير في سعر السلعة، أو في دخولهم أو تصميم السلعة؟

إن الإجابة على الأسئلة السابقة من خلال التحليل الاقتصادي لها، يسهم في تسهيل مهمة إدارة المنظمة في إصدار القرار الخاص بتحديد مفردات السلعة الواجب إنتاجها.

إن الطلب هو نظام من الأسعار والكميات تطلب فيه كميات أكبر عند السعر الأقل، وكميات أقل عند السعر الأعلى.

ويعرف الطلب أيضاً على أنه: العلاقة الوظيفية بين متغير غير مستقل أو تابع وهو كمية المشتريات، وبين عدة متغيرات مستقلة كالسعر والدخل وأسعار البدائل وغيرها.

ويقسم الطلب إلى مجموعة من الأنواع، ويقصد بنوع الطلب التعرف على نوع المستهلك للسلعة أو الخدمة ونوع السلعة أيضاً. ومن أهم أنواع الطلب ما يلي:

  • الطلب الفعال: وهو الطلب الذي اهتمت به النظرية الاقتصادية واعتبر موضوعاً للتحليل الاقتصادي رغبة في الحصول على السلعة أو الخدمة بشرط أن تكون هذه الرغبة مدعمة بقوة شرائية.
  • الطلب المشترك: الذي يكون فيه الطلب مرتبطاً ومشتركاً مع سلع أخرى. أي حالة من وجود تكامل في الطلب على مجموعات معينة من السلع.
  • الطلب البديل: وهو الطلب على سلع عديدة تشبع إلى حد ما رغبة إنسانية معينة.
  • الطلب المتعدد: هو الذي ينطوي على إشباع حاجة متعددة.
  • الطلب المشتق: هو الذي يشتق من الطلب على سلع أخرى.
  • الطلب النهائي: ويعبر عن الاستهلاك النهائي بنوعيه العائلي والحكومي مضافاً إليه الاستثمارات والصادرات.

وكما هو الحال في نظرية العرض هناك مرونة العرض، فإن هناك أيضاً مرونة الطلب، وهي تشكل وسيلة عامة لوصف شكل ودالة الطلب، أي تقيس حساسية المبيعات للتغيير في عامل مسبب معين. وهي النسبة المئوية في زيادة المبيعات التي تصاحب زيادة قدرها 1% في أي محدد من محددات الطلب. وبرغم أن مفهوم المرونة يشير في الأساس إلى العلاقة بين المبيعات والسعر فقط، إلا أنه يمكن تعميم المفهوم الخاص بالمرونة لكي ينطبق على أي محدد للطلب. وهناك ثلاثة أنواع لمرونات الطلب هي:

  • المرونة السعرية Price Elasticity
  • المرونة الترويجية   Promotional Elasticity
  • المرونة الدخلية Income Elasticity

يعتمد الطلب على سعلة ما، سواء أكان طلب المستهلك الفرد أو جماعة المستهلكين على مجموعة من العوامل المغيرة، هذه العوامل يمكن تقسيمها إلى فئتين رئيستين هما:

  • الفئة الأولى: يمكن قياسها كمياً سواء بالوحدات النقدية أو العينية وتسمى بالمتغيرات الكمية.
  • الفئة الثانية: لا يمكن قياسها كمياً ولكن يمكن تحديد اتجاه تغييرها أو ترتيبها حسب درجة أهميتها وتسمى بالمتغيرات النوعية.

تابعنا

الأخبار في بريدك الإلكتروني

أدخل بريدك الإلكتروني:

أرشيف الشبكة

الإضافات حسب اليوم

June 2017
S M T W T F S
« May    
 123
45678910
11121314151617
18192021222324
252627282930