هناك ثلاثة أفكار تقليدية يجب عدم الرضوخ إليها وأخذها على أنها مسلمات عند الحديث عن الإنتاجية، وهي:

  • يجب تقسيم المهام الكبيرة إلى العديد من الأنشطة الفرعية: إن هذا المفهوم شائع لدى الكثير، وهو أنه يجب تقسيم المهمة الكبير إلى عدد من المهام الصغيرة البسيطة حيث يساعد ذلك على الإنجاز. أظهرت الدراسات أن معظم رواد الأعمال الناجحين يقسمون المهامة الكبيرة إلى مهمتين أو ثلاث ويعملون على تنفيذها، إن الإفراط في تجزئة المهام وتخطيط كل مهمة على حدا يجعل الهدف الكلي غير واضح وتصبح عملية التخطيط مضنية وتتطلب الكثير من الوقت والجهد.
  • لا تؤجل عمل اليوم إلى الغد: إن وضع مدد زمنية لإنجاز مهامك وتمثيلها على شريط زمني أمر في غاية الأهمية لكي تتمكن من إنجازها بنجاح، الناس المنتجين عادة ما يقومون بتوزيع أعمالهم على مدد زمنية مناسبة بحيث لا يقعون تحت ضغط حجم العمل الكبير مما يصيبهم بالإحباط واليأس. قم بمراجعة أعمالك المجدولة وتأكد من توزيعها بشكل منطقي لتنجزها اليوم أو غداً أو بعد أسبوع أو شهر. دائماً ننصح بأن يتم إنجاز الأعمال التي لا تتطلب وقت طويل لإنجازها (أقل من 5 دقائق) في نفس اليوم وذلك لتفسح مكاناً لمهام أخرى على جدول أعمالك.
  • إعادة جدولة المهام أكثر من مرة حتى يتم إنجازها: إن الاعتقاد بأن إعادة جدولة مهمة ليست ذات أولوية مراراً وتكراراً هو أمر غير ضار بحاجة إلى تفكير وتحليل أعمق. إن إعادة جدول المهام بشكل دائم يكون إحساساً بالذنب وثقل عاطفي لدى الموظف، الناس المنتجون يعرفون كيفية التخلص من العناصر غير الهامة في قوائم مهامهم حتى يتمكنوا من الاستمرار في التركيز وتجنب الشعور بالذنب لعدم الإنجاز. فكر مياً فيما يمكنك أن تنجزه فعلاً واتخذ قرارات جريئة لتحديد كيف ستنفق وقتك خلال النهار. اجعل تركيزك على إنجاز الأعمال الصحيحة وليس على إنجاز كل شيء.

إن الإنتاجية هي أمر شخصي جداً فما يناسبك قد لا يناسب غيرك فلكل منا مفهومه المختلف للنجاح، دائماً قم بالتركيز على عاداتك اليومية وحدد ما الذي يخدمك منها ويسهّل عليك عملك.

تابعنا

الأخبار في بريدك الإلكتروني

أدخل بريدك الإلكتروني:

أرشيف الشبكة

الإضافات حسب اليوم

April 2017
S M T W T F S
« Mar    
 1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
30