إن الاختباء خلف حاجز هو استجابة طبيعية نتعلمها في عمر مبكر لحماية أنفسنا. عندما كنا أطفالاً، كنا نختبئ خلف أشياء مادية مثل الموائد، والكراسي، وقطع الأثاث. وعندما نكبر، يصبح سلوك الاختباء هذا محنكاً أكثر، وفي عمر السادسة تقريباً، عندما يصبح الاختفاء خلف الأشياء المادية أمراً غير مقبول، نتعلم أن نضع أذرعنا أمام صدورنا عند حدوث أي تهديد. وبعد العاشرة، نتعلم أن نجعل إيماءة ثني الذراعين أقل وضوحاً بإرخاء الذراعين بعض الشيء، ونضيف إليها إيماءة وضع يد على الأخرى.

وعندما نكبر، تتطور إيماءة ثني الذراعين لدرجة أننا نجعلها أقل وضوحاً للآخرين. وبثني إحدى أو كلتا الذراعين أمام الصدر، يتكون حاجز عبارة عن محاولة في اللاوعي لصد ما نعتقد أنه تهديد أو ظروف غير مرغوبة. تثنى الذراعان أمام القلب والرئتين تماماً لحماية هذه الأعضاء الحيوية من أن يصيبها أي ضرر، لذلك فعلى الأرجح تعتبر إيماءة ثني الذراعين أمام الصدر فطرية. تفعل القردة ذلك أيضاً لحماية أنفسها من أي هجوم محتمل يأتي من الأمام.

وهناك شيء واحد مؤكد: عندما يكون للشخص في موقف عصبي أو سلبي أو دفاعي، فعلى الأرجح  أنه سيطوي ذراعيه أمام صدره بشدة، ليظهر أنه يشعر بالتهديد.

تابعنا

الأخبار في بريدك الإلكتروني

أدخل بريدك الإلكتروني:

أرشيف الشبكة

الإضافات حسب اليوم

October 2018
S M T W T F S
« Feb    
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031