نظريات الإدارة

وضع هذه النظرية السوفيتي جينريتش ألتشولر في عام 1946، والذي رأى أن المشكلات المؤسسية تنقسم إلى ثلاثة أنواع هي: تقنية، مادية، وإدارية. وقد قسم براءات الاختراع (الحلول) إلى خمسة مستويات على النحو التالي: تابع القراءة

من الضروري في نظرية البرمجة التسويقية فحص عمل إدارة التسويق. وهذا يتطلب تحليل واختيار الأسواق المستهدفة التي يمكن أن تضع جهودها في خطة تطوير البرامج التسويقية. وهنا لابد من تحديد المستوى والمزيج وتخصيص موارد التسويق بالعلاقة مع الأهداف التسويقية. تابع القراءة

يعد شيلدون من الرواد الذين أسهموا لدرجة كبيرة في بلورة وتوضيح علم الإدارة، وإرساء قواعده وأسسه. فقد نشر في عام 1923 كتابه بعنوان فلسفة الإدارة The Philosophy of Management حيث حاول من خلاله تكوين نظرية عامة للإدارة.

تابع القراءة

يشير جيرت هوفستد إلى أن هناك ستة أبعاد يمكن أن تستخدم لوصف ثقافة المؤسسة، فهو يطرح الأبعاد على شكل ستة متضادات ويطلب من مستخدم النظرية أن يحدد موضع مؤسسته على كل واحد من المتسلسلات الستة. تابع القراءة

تقوم هذه النظرية على عنصر واحد فقط هو الانجاز الذي يرغب الفرد بالوصول إليه، وهذا يتطلب من الفرد معرفة إنجازه السابق، وبالتالي فإن التحفيز هو محصلة التفاعل بين خبرات الإنجاز السابقة والهدف لتحقيق تلك الإنجازات، وما يولد ذلك من مشاعر النجاح، وتقوم هذه النظرية على الأبعاد التالية: تابع القراءة

طورت هذه النظرية من قبل ريفيريند توماس باير حيث نشرت بعد موته في عام 1763 وفي عام 1958 لأن حسابات الحظ والصدفة والاحتمال كانت محظورة في تلك الفترة، وإن بايز لم يعمم نتائجه بشكل واسع. ومنذ الحرب العالمية الثانية ظهرت المجالات الرئيسية للإحصاء ولنظرية القرار الإداري التي طورت على أساس الأعمال الرئيسية لبايز. تابع القراءة

قدم الباحثون في جامعة ميتشيغان برنامجاً للقيام ببحث سلوكيات القيادة. وقد ركز الباحثون على تحديد النمط القيادي الذي يحقق الأداء الفعال. وذلك من خلال القيام بمقابلات مع مجموعات ذات أداء عالي ومنخفض في المنظمات المختلفة، وقد توصل هؤلاء الباحثون إلى نموذجين رئيسيين لسلوكيات القائد هما: تابع القراءة

تقول هذه النظرية بأن أي ازدياد بالطلب على السلع أو الخدمات يتم بالاستناد إلى ارتفاع أسعار هذه البضائع أو الخدمات، تابع القراءة

كانت محاولات الباحثين لتحديد سلوكيات القائد الأكثر فعالية. وقد أجريت هذه المحاولات على مجموعة من الطلاب في سن العاشرة من العمر في أندية الهواة حيث قسموا إلى مجموعات يشرف على كل منها قائد ذو نمط قيادي مختلف عن الآخر. وركزوا دراساتهم وأبحاثهم على ثلاثة أنماط لسلوكيات القائد وهي: تابع القراءة

تركز هذه النظرية في تفسيرها لنمط التجارة الدولية على إمكانية حيازة إحدى الدول على طرائق فنية متقدمة للإنتاج تمكنها من إنتاج سلع جديدة، او سلع ذات جودة أفضل، أو سلع ذات تكاليف إنتاجية أقل مما يؤهل هذه الدول إلى اكتساب مزايا نسبية مستقلة عن غيرها. فالاختلافات الدولية في المستويات التكنولوجية تحقق اختلافاً مماثلاً في المزايا النسبية المكتسبة، وتؤدي بالتالي إلى قيام التجارة الدولية بين الدول عن طريق: تابع القراءة

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 ... 14 »

تابعنا

الأخبار في بريدك الإلكتروني

أدخل بريدك الإلكتروني:

أرشيف الشبكة

الإضافات حسب اليوم

December 2016
S M T W T F S
« Nov    
 123
45678910
11121314151617
18192021222324
25262728293031